تمهيد لموضوع النيل

 

عندما طرح صديقى الدكتور أحمد فنديس أستاذ الجغرافيا البشرية بجامعة القاهرة موضوعا بقاعة "القضايا السياسية" التى أتشرف بالإشراف عليها فى منتدى أبناء مصر . وكان هذا الموضوع فى سبتمبر عام 2004 بعنوان "نهرالنيل .. بين الأغانى والأمانى" .. اعتبرت موضوعه يمكن أن يكون مقدمة بليغة من عاشق للنيل لموضوع شامل عن النيل يجب طرحه ، فسعيت إلى تطوير هذا الموضوع ليتناول واقع النيل الحالى وماأصابه من إهمال وتلوث ، ولبيان المجاعة المائية التى بدأت  تعانى مصر منها .. وكان هدف التطوير هو الدعوة إلى المشاركة الفعالة والإسهام فى دق أجراس الخطر ، علّها تصل إلى آذان الغافلين ، وذلك بغرض إيضاح أهمية الفهم الجماعى الوطنى والإنشغال بتلك القضية الحيوية التى يمكن أن تهدد مستقبل الجيل الحالى والأجيال القادمة .

 

ورأيت أنه من الواجب خلق الوعى عند المواطن المصرى بواقع نيل مصر الحالى وموارد مصر المائية ، لكى يتم استيعاب تداعيات هذا الواقع ، فيبدأ السعى الواعى والفعال لتجنب صدمات المستقبل المتوقعة بالنسبة لحصة مصر المائية من ماء النيل التى لم تعد حتى - دون تهديد بالنقصان - تلبى الحد الأدنى لإحتياجات سكان مصر..... .

 

وأرى أننا الآن فى أمس الحاجة إلى إعادة صياغة رؤية مستقبلية للوضع المائى فى مصر ، ولعلاقة مصر بدول حوض النيل فى القارة الأفريقية على كافة المستويات والأنشطة .. وخاصة فى ظل تنامى الوجود الصهيونى والأمريكى فى تلك القارة ، الذى يتزايد تأثيره مع الأيام مشكلا تهديدا مباشرا على الأمن القومى المصرى لايمكن إنكاره .. وفى هذا المناخ والواقع الكئيب ، يجب أن لاتكون مصر بمعزل عن قضايا تلك القارة ومشاكلها ، خاصة مايتعلق منها بقضايا الأمن المائى وتدفق مياه النيل ، الذى يمثل شريان الحياة الأوحد للمصريين منذ بداية التاريخ .

 

 --------

فهرست الموضوعات

 

الصفحة التالية